تاريخ

اتخذت حكومة الاتحاد السوفياتي في العام 1939 قرارًا بإنشاء مصنع للرافعات الثقيلة في كورغان. وخلال سنوات الحرب العالمية الثانية توقف بناء المشروع ليعود ويستأنف العمل فيه في العام 1947.

سنوات الخمسينيات

في عام 1950، بدأ مصنع كورغان للرافعات الثقيلة في تصنيع أولى منتجاته.

منذ عام 1954، تم تغيير اسم الشركة إلى "مصنع كورغان لبناء الآلات".

منذ عام 1955، تحول المصنع إلى الإنتاج الواسع للجرارات المجنزرة ATS.

سنوات الستينيات

منذ عام 1962، بدأت الشركة بتصنيع منتج جديد — جرار المدفعية ATS-59.

منذ عام 1967، بدأ الإنتاج الواسع لمنتج جديد نوعي — عربة المشاة القتالية BMP-1.

سنوات السبعينيات

أنتجت الشركة عدة آلاف من عربات المشاة القتالية BMP-1 وزودت بها الجيش السوفيتي والجيوش الأجنبية الصديقة.

سنوات الثمانينيات

بدءً من عام 1980، ينتج المصنع عربة المشاة القتالية BMP-2. كما تم منح ترخيص بإنتاج BMP-2 في كل من سلوفاكيا والهند.

في عام 1978، صنع نموذج أولي لعربة المشاة القتالية BMP-3. وبنتيجة التحسينات اللاحقة التي أدخلت عليها، خضع نظام التسليح في العربة القتالية الجديدة لتغييرات كبيرة، وبحلول العام 1986 اجتازت عربة المشاة القتالية BMP-3 الاختبارات الحكومية بنجاح.

منذ عام 1987، بدأ المصنع بالإنتاج الواسع لعربات المشاة القتالية BMP-3 دون خفض إنتاج عربات المشاة القتالية BMP-2.

سنوات التسعينيات

في عام 1992 ، بموجب مرسوم صادر عن حكومة روسيا الاتحادية، تم بيع أسهم الجمعية الإنتاجية "كورغانماشزافود" وتم تحويلها إلى شركة مساهمة مفتوحة "مصنع كورغان لبناء الآلات" (ش.م.م. "كورغانماشزافود").

وعوّض تخفيض مشتريات وزارة الدفاع الروسية، المرتبط بأزمة الاقتصاد الروسي، من خلال عقود التصدير. إذ بدأ تصدير عربة المشاة القتالية BMP-3 إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وكوريا الجنوبية وجمهورية قبرص.

سنوات الألفية

تواصل ش.م.م. "كورغانماشزافود" الحفاظ على موقعها المتميز كواحدة من الشركات الرائدة ضمن مجمع الصناعات العسكرية الروسية. ويتم تأكيد الكفاءة والجودة العالية للعربات التي تنتجها المؤسسة من خلال عمليات التوريد العديدة للمعدات العسكرية. ويبيع المصنع منتجاته عبر ش.م.م. "روس أوبورون إكسبورت" التي تعتبر وسيطًا حكوميًا لتصدير المنتجات العسكرية.

في عام 2008، تم تصنيع النماذج الأولية للعربات القتالية المحمولة جوًا BMD-4 و BTR-MD.

في عام 2010، بدأ تطوير عربات واعدة قائمة على أساس منصة مجنزرة موحدة متوسطة الحجم لصالح القوات البرية الروسية.

في عام 2015، عرضت شركة "كورغانماشزافود" نموذجًا أوليًا لناقلة الجند المدرعة BT-3F المخصصة لسلاح مشاة البحرية لأول مرة في المنتدى العسكري التقني الدولي "الجيش".

في عام 2016، حصلت العربة القتالية المحمولة جوًا BMD-4M وناقلة الجند المدرعة المحمولة جوًا BTR-MDM على اعتماد من الجيش الروسي بعد الانتهاء بنجاح من الاختبارات الحكومية. وبدأ تزويد القوات المحمولة جوًا بهذه العربات القتالية المحمولة جوًا في إطار طلب المشتريات الدفاعية الحكومية.

منذ فبراير/ شباط عام 2019، انضمت ش.م.ع. "كورغانماشزافود" إلى الشركة القابضة ش.م. "المؤسسة العليمة الإنتاجية "المنظومات عالية الدقة- فيسوكوتوتشني كومبليكسي" التابعة للشركة الحكومية "روستيخ".

منذ عام 2019، تم تغيير الشكل التنظيمي والقانوني للمؤسسة من شركة مساهمة مفتوحة (ش.م.م.) لتصبح شركة مساهمة عامة (ش.م.ع.) "كورغانماشزافود".

وعلى مدى السنوات الطويلة من إنتاج عربات المشاة القتالية، اكتسبت الشركة خبرة غنية في التعاون مع كل من العملاء الروس والأجانب على حد السواء. توفر الشركة دعم الصيانة والتحديث للعربات، بالإضافة إلى توريد قطع الغيار الخاصة بها وإجراء تدريب لمتخصصي العميل في تشغيل وصيانة المعدات العسكرية.

تشارك ش.م.ع. "كورغانماشزافود" بنشاط في معارض الأسلحة الدولية. وقد حظيت منتجات الشركة مرارًا وتكرارًا بأعلى التصنيفات من قبل الخبراء. وحصدت شركة "كورغانماشزافود" جوائز دولية عديدة للجودة العالية في فرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية. كما تعرض الشركة كل عام منتجاتها في المنتدى العسكري التقني الدولي "الجيش".